Auteur : admin

Archive Posts Listed On This Page

IDENTITÉ

L’Association Marocaine de Solidarité et de Développement (AMSED) est une Organisation à but non lucratif créée en 1993. Au fil des années, l’activité de l’association a connu une croissance soutenue. Cette évolution et la qualité de ses interventions lui ont valu, dès 1999, la reconnaissance de l’Etat par l’obtention du Statut de l’utilité publique. Poursuivant sa mission avec engagement et performance, AMSED est devenue membre consultatif au Conseil Economique et Social des Nations Unies (ECOSOC) en 2002.

En 2016, AMSED est à nouveau accréditée par l’Alliance Internationale de Lutte contre le SIDA (aujourd’hui renommée Frontline AIDS)comme une organisation ayant une bonne gouvernance et une excellente gestion organisationnelle, conforme aux meilleurs critères de bonne pratique dans les programmes VIH et détenant une expertise spécialisée dans les domaines de la prévention du VIH, et du VIH et droits humains.

Depuis 2018, AMSED est aussi ONG nationale accréditée auprès de l’Organisation International de la Francophonie.

Read Details

Assemblée Générale Ordinaire d’AMSED pour l’exercice 2017

Conformément à ses statuts et sur convocation du Conseil d’Administration, les membres de l’AMSED ont tenu une réunion ordinaire de son assemblée générale le vendredi 23 novembre 2018 au local de l’association sis au 65, Avenue Mohammed VI, Rabat.

Read Details

TB-VIH

Partant de la mission de l’AMSED qui est « l’Accompagnement des OSC pour une meilleure participation à la formulation, la mise en œuvre et le suivi- évaluation des politiques publiques », cet accompagnement se traduit par le renforcement des capacités des OSC en fournissant un appui technique aux partenaires actifs sur le terrain en vue de les aider à atteindre leurs propres objectifs. Dans ce sens, l’AMSED a développé une démarche formalisée de renforcement des capacités basée principalement sur la formation de ses associations partenaires leur permettant de formaliser leur propre démarche en fonction de leurs projets.

C’est ainsi, et afin de renforcer les capacités des associations partenaires de l’AMSED travaillant dans la lutte contre le VIH/Sida et la Tuberculose, et principalement celles des agents communautaires de ces associations, que l’AMSED a organisé une formation sur « la communication et techniques d’animation » et ce les 23 et 24 octobre 2018 au centre des formations et de renforcement des capacités de l’AMSED – Rabat.

Read Details

حملة ترافعية تنادي بإلغاء ضريبة الشركات على الجمعيات المغربية

تقوم عدد من الجمعيات المغربية بحملة ترافعية بمجلسي البرلمان من أجل تعديل المادة السابعة من مشروع قانون مالية 2019 التي تنص على شمول الضريبة على الشركات للجمعيات، تزامناً مع مناقشة النص القانوني في الغرفة الأولى

وتقوم بهذه الحملة كل من الجمعية المغربية للتضامن والتنمية، وجمعية حركة بدائل مواطنة، وجمعية الحمامة البيضاء لحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة بالمغرب، وجمعية منتدى الزهراء للمرأة المغربية، وجمعية النخيل

وتدعو هذه الجمعيات إلى تمييز المُشرع بين الجمعيات والشركات على المستوى الضريبي، وحجتها في ذلك أن « الشركات تهدف إلى الربح، بينما الجمعيات لا تهدف إليه، وبالتالي من غير المعقول أن يطبق النظام الضريبي نفسه على الإثنين معا، خلافا لما هو معمول به في العديد من دول العالم »

وتتصادف هذه الحملة الترافعية مع الذكرى الستين لصدور ظهائر الحريات العامة سنة 1958، ومن ضمنها قانون الجمعيات. وقد التقت الجمعيات خلال الأسبوع الجاري بأغلب الفرق البرلمانية من الأغلبية والمعارضة، كما عقدت لقاءً مع فوزي لقجع، مدير الميزانية بوزارة الاقتصاد والمالية

وجاء في المادة 7 من مشروع قانون مالية 2019: « يطلق على الشركات والمؤسسات العمومية والجمعيات وغيرها من الهيئات المعتبرة في حكمها والصناديق ومؤسسات الشركات غير المقيمة أو مؤسسات مجموعات هذه الشركات والأشخاص الاعتباريين الآخرين الخاضعين للضريبة على الشركات اسم «الشركات» في ما يلي من هذه المدونة »

وطالبت الجمعيات بحذف كلمة الجمعيات من المادة، مشددةً على أنه « لا يمكن إطلاق اسم الشركات على الجمعيات قانوناً، لأنها مؤسسة وفق ظهير الحريات العامة الصادر سنة 1958″، كما أكدت أن « الجمعية هي اتفاق لتحقيق تعاون مستمر بين شخصين أو عدة أشخاص لاستخدام معلوماتهم أو نشاطهم لغاية غير توزيع الأرباح في ما بينهم »

حول هذا الموضوع، قالت كريمة بنجلون التويمي، المكلفة بالبرامج في الجمعية المغربية للتضامن والتنمية، إنه لا يوجد قانون ضريبي خاص بالجمعيات، التي تخضع للضريبة على الشركات والضريبة على الدخل

وهذا الأمر ترفضه الجمعيات في المغرب، إذ تشدد التويمي، في تصريح لهسبريس، على أن الجمعيات تختلف عن الشركات، وتخضع كل منها لقانون خاص، رغم أن الجمعيات لا تحقق أرباحاً عكس الشركات

وأشارت المتحدثة إلى أن عدداً من الدول الأجنبية تشرع نظاماً خاصاً بالجمعيات لدعم العمل التطوعي المدني، كما تعفى الجمعيات ذات المنفعة العامة من الضرائب والعاملة في بعض الأنشطة الخاصة

ويقترح الواقفون وراء الحملة وضع نظام ضريبي خاص بالجمعيات، يتلاءم وطبيعتها، من خلال تعديل المقتضيات الخاصة ببعض الإعفاءات في مجال الضريبة على الدخل، والتنصيص على « إعفاء العاملين في الجمعيات من الضريبة على الدخل بنسبة 50 في المائة من مجموع الأجور والتعويضات، وإعفاء المتطوعين المتعاقدين مع المؤسسات العامة وكذا الجمعيات من الضريبة على الدخل »

ويصل عدد الجمعيات بالمغرب حسب الإحصائيات الحكومية أكثر من 130 ألفا، وتتلقى سنوياً أكثر من 6 مليارات درهم، وتتركز أزيد من 60 في المائة منها في خمس جهات. وتأتي جهة الدار البيضاء– سطات في المرتبة الأولى

Read Details

Programme de renforcement de capacités des associations

Une campagne de plaidoyer des associations auprès du parlement pour la modification de l’article 7 du projet de la loi de finance 2019

Nécessité de distinguer entre les associations et les entreprises sur le plan fiscal

2019 حملة ترافعية للجمعيات بالبرلمان من أجل تعديل المادة 7 من مشروع مالية
ضرورة التمييز بين الجمعيات والشركات في المجال الضريبي

 

« حملة ترافعية قوية للجمعيات من أجل الإنصاف الجبائي تتصادف مع الذكرى الستين لصدور ظهائر الحريات العامة سنة 1958 »

تقوم عدد من الجمعيات المغربية بحملة ترافعية بمجلسي البرلمان من أجل تعديل المادة السابعة من مشروع قانون مالية 2019 التي تنص على شمول الضريبة على الشركات للجمعيات، تزامناً مع مناقشة النص القانوني في الغرفة الأولى.

وتقوم بهذه الحملة كل من الجمعية المغربية للتضامن والتنمية، وجمعية حركة بدائل مواطنة، وجمعية الحمامة البيضاء لحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة بالمغرب، وجمعية منتدى الزهراء للمرأة المغربية، وجمعية النخيل.

وتدعو هذه الجمعيات إلى تمييز المُشرع بين الجمعيات والشركات على المستوى الضريبي، وحجتها في ذلك أن « الشركات تهدف إلى الربح، بينما الجمعيات لا تهدف إليه، وبالتالي من غير المعقول أن يطبق النظام الضريبي نفسه على الإثنين معا، خلافا لما هو معمول به في العديد من دول العالم ».

وتتصادف هذه الحملة الترافعية مع الذكرى الستين لصدور ظهائر الحريات العامة سنة 1958، ومن ضمنها قانون الجمعيات. وقد التقت الجمعيات خلال الأسبوع الجاري بأغلب الفرق البرلمانية من الأغلبية والمعارضة، كما عقدت لقاءً مع فوزي لقجع، مدير الميزانية بوزارة الاقتصاد والمالية.

وجاء في المادة 7 من مشروع قانون مالية 2019: « يطلق على الشركات والمؤسسات العمومية والجمعيات وغيرها من الهيئات المعتبرة في حكمها والصناديق ومؤسسات الشركات غير المقيمة أو مؤسسات مجموعات هذه الشركات والأشخاص الاعتباريين الآخرين الخاضعين للضريبة على الشركات اسم «الشركات» في ما يلي من هذه المدونة ».

وطالبت الجمعيات بحذف كلمة الجمعيات من المادة، مشددةً على أنه « لا يمكن إطلاق اسم الشركات على الجمعيات قانوناً، لأنها مؤسسة وفق ظهير الحريات العامة الصادر سنة 1958″، كما أكدت أن « الجمعية هي اتفاق لتحقيق تعاون مستمر بين شخصين أو عدة أشخاص لاستخدام معلوماتهم أو نشاطهم لغاية غير توزيع الأرباح في ما بينهم ».

حول هذا الموضوع، قالت كريمة بنجلون التويمي، المكلفة بالبرامج في الجمعية المغربية للتضامن والتنمية، إنه لا يوجد قانون ضريبي خاص بالجمعيات، التي تخضع للضريبة على الشركات والضريبة على الدخل.

وهذا الأمر ترفضه الجمعيات في المغرب، إذ تشدد التويمي، في تصريح لهسبريس، على أن الجمعيات تختلف عن الشركات، وتخضع كل منها لقانون خاص، رغم أن الجمعيات لا تحقق أرباحاً عكس الشركات.

وأشارت المتحدثة إلى أن عدداً من الدول الأجنبية تشرع نظاماً خاصاً بالجمعيات لدعم العمل التطوعي المدني، كما تعفى الجمعيات ذات المنفعة العامة من الضرائب والعاملة في بعض الأنشطة الخاصة.

ويقترح الواقفون وراء الحملة وضع نظام ضريبي خاص بالجمعيات، يتلاءم وطبيعتها، من خلال تعديل المقتضيات الخاصة ببعض الإعفاءات في مجال الضريبة على الدخل، والتنصيص على « إعفاء العاملين في الجمعيات من الضريبة على الدخل بنسبة 50 في المائة من مجموع الأجور والتعويضات، وإعفاء المتطوعين المتعاقدين مع المؤسسات العامة وكذا الجمعيات من الضريبة على الدخل ».

ويصل عدد الجمعيات بالمغرب حسب الإحصائيات الحكومية أكثر من 130 ألفا، وتتلقى سنوياً أكثر من 6 مليارات درهم، وتتركز أزيد من 60 في المائة منها في خمس جهات. وتأتي جهة الدار البيضاء– سطات في المرتبة الأولى.

Read Details

Lorem ipsum dolor sit

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit. Pellentesque dictum rutrum arcu id scelerisque. Praesent ultricies accumsan velit ac molestie. Praesent a arcu dictum, commodo urna sit amet, maximus augue. Suspendisse sit amet pharetra nunc. Nulla et qum class aptent taciti sociosqu ad litora torquent per conubia nostra, per inceptos himenaeos. Duis in odio et metus consec hendrerit et sed velit. Praesent sapien nisi, faucibus vel auctor nec, scelerisque non neque. Mauris hendrerit quis nunc id tempus. Suspendisse vehicula et neque eget rutrum. Sed iaculis quam nec augue iaculis ultricies.

Donec fringilla ligula non sem porta, et consectetur dolor auctor. Nam a arcu aliquam, molestie augue vitae, vulputate ex. Etiam iaculis imperdiet enim nec dapibus. Ut mauris elit, laoreet sed faucibus ut, tempor a mi. Cras mattis cursus metus ornare tempus.

Velit quis ultricies malesuada. Vivamus pretium diam et ligula ultrices, ut dapibus mi imperdiet. Pellentesque nisi odio, consectetur eget iaculis et, elementum sit amet tortor. Nam tempor leo quis vestibulum eleifend. Maecenas ac enim urna. Duis ornare pretium urna.

Mauris hendrerit quis nunc id tempus. Suspendisse vehicula et neque eget rutrum. Sed iaculis quam nec augue iaculis ultricies. Donec fringilla ligula non sem porta, et consectetur dolor auctor. Nam a arcu aliquam, molestie augue vitae, vulputate ex. Etiam iaculis imperdiet enim nec dapibus. Ut mauris elit, laoreet sed faucibus ut, tempor a mi. Cras mattis cursus metus ornare tempus.

  • Donec semper augue id pharetra feugiat.
  • Duis at mi mattis risus lacinia viverra ut ac sapien.
  • Morbi sed nulla et risus porttitor egestas id eget nibh.
Read Details

Children Have Best Future

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit. Pellentesque dictum rutrum arcu id scelerisque. Praesent ultricies accumsan velit ac molestie. Praesent a arcu dictum, commodo urna sit amet, maximus augue. Suspendisse sit amet pharetra nunc. Nulla et qum class aptent taciti sociosqu ad litora torquent per conubia nostra, per inceptos himenaeos. Duis in odio et metus consec hendrerit et sed velit. Praesent sapien nisi, faucibus vel auctor nec, scelerisque non neque. Mauris hendrerit quis nunc id tempus. Suspendisse vehicula et neque eget rutrum. Sed iaculis quam nec augue iaculis ultricies.

Donec fringilla ligula non sem porta, et consectetur dolor auctor. Nam a arcu aliquam, molestie augue vitae, vulputate ex. Etiam iaculis imperdiet enim nec dapibus. Ut mauris elit, laoreet sed faucibus ut, tempor a mi. Cras mattis cursus metus ornare tempus.

Velit quis ultricies malesuada. Vivamus pretium diam et ligula ultrices, ut dapibus mi imperdiet. Pellentesque nisi odio, consectetur eget iaculis et, elementum sit amet tortor. Nam tempor leo quis vestibulum eleifend. Maecenas ac enim urna. Duis ornare pretium urna.

Mauris hendrerit quis nunc id tempus. Suspendisse vehicula et neque eget rutrum. Sed iaculis quam nec augue iaculis ultricies. Donec fringilla ligula non sem porta, et consectetur dolor auctor. Nam a arcu aliquam, molestie augue vitae, vulputate ex. Etiam iaculis imperdiet enim nec dapibus. Ut mauris elit, laoreet sed faucibus ut, tempor a mi. Cras mattis cursus metus ornare tempus.

  • Donec semper augue id pharetra feugiat.
  • Duis at mi mattis risus lacinia viverra ut ac sapien.
  • Morbi sed nulla et risus porttitor egestas id eget nibh.
Read Details

Stop Women Violence

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit. Pellentesque dictum rutrum arcu id scelerisque. Praesent ultricies accumsan velit ac molestie. Praesent a arcu dictum, commodo urna sit amet, maximus augue. Suspendisse sit amet pharetra nunc. Nulla et qum class aptent taciti sociosqu ad litora torquent per conubia nostra, per inceptos himenaeos. Duis in odio et metus consec hendrerit et sed velit. Praesent sapien nisi, faucibus vel auctor nec, scelerisque non neque. Mauris hendrerit quis nunc id tempus. Suspendisse vehicula et neque eget rutrum. Sed iaculis quam nec augue iaculis ultricies.

Donec fringilla ligula non sem porta, et consectetur dolor auctor. Nam a arcu aliquam, molestie augue vitae, vulputate ex. Etiam iaculis imperdiet enim nec dapibus. Ut mauris elit, laoreet sed faucibus ut, tempor a mi. Cras mattis cursus metus ornare tempus.

Velit quis ultricies malesuada. Vivamus pretium diam et ligula ultrices, ut dapibus mi imperdiet. Pellentesque nisi odio, consectetur eget iaculis et, elementum sit amet tortor. Nam tempor leo quis vestibulum eleifend. Maecenas ac enim urna. Duis ornare pretium urna.

Mauris hendrerit quis nunc id tempus. Suspendisse vehicula et neque eget rutrum. Sed iaculis quam nec augue iaculis ultricies. Donec fringilla ligula non sem porta, et consectetur dolor auctor. Nam a arcu aliquam, molestie augue vitae, vulputate ex. Etiam iaculis imperdiet enim nec dapibus. Ut mauris elit, laoreet sed faucibus ut, tempor a mi. Cras mattis cursus metus ornare tempus.

  • Donec semper augue id pharetra feugiat.
  • Duis at mi mattis risus lacinia viverra ut ac sapien.
  • Morbi sed nulla et risus porttitor egestas id eget nibh.
Read Details

Shelter Homes For Orphan

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit. Pellentesque dictum rutrum arcu id scelerisque. Praesent ultricies accumsan velit ac molestie. Praesent a arcu dictum, commodo urna sit amet, maximus augue. Suspendisse sit amet pharetra nunc. Nulla et qum class aptent taciti sociosqu ad litora torquent per conubia nostra, per inceptos himenaeos. Duis in odio et metus consec hendrerit et sed velit. Praesent sapien nisi, faucibus vel auctor nec, scelerisque non neque. Mauris hendrerit quis nunc id tempus. Suspendisse vehicula et neque eget rutrum. Sed iaculis quam nec augue iaculis ultricies.

Donec fringilla ligula non sem porta, et consectetur dolor auctor. Nam a arcu aliquam, molestie augue vitae, vulputate ex. Etiam iaculis imperdiet enim nec dapibus. Ut mauris elit, laoreet sed faucibus ut, tempor a mi. Cras mattis cursus metus ornare tempus.

Velit quis ultricies malesuada. Vivamus pretium diam et ligula ultrices, ut dapibus mi imperdiet. Pellentesque nisi odio, consectetur eget iaculis et, elementum sit amet tortor. Nam tempor leo quis vestibulum eleifend. Maecenas ac enim urna. Duis ornare pretium urna.

Mauris hendrerit quis nunc id tempus. Suspendisse vehicula et neque eget rutrum. Sed iaculis quam nec augue iaculis ultricies. Donec fringilla ligula non sem porta, et consectetur dolor auctor. Nam a arcu aliquam, molestie augue vitae, vulputate ex. Etiam iaculis imperdiet enim nec dapibus. Ut mauris elit, laoreet sed faucibus ut, tempor a mi. Cras mattis cursus metus ornare tempus.

  • Donec semper augue id pharetra feugiat.
  • Duis at mi mattis risus lacinia viverra ut ac sapien.
  • Morbi sed nulla et risus porttitor egestas id eget nibh.
Read Details